محمد مرابط للشمال ميديا

توجهت مساء يومه الخميس 05 شتنبر 2013 العشرات من سيارات القوات العمومية من مدينة الحسيمة صوب مدينة ترجيست التي تبعد عن هذه الأخيرة بحوالي 70 كيلومترا والذي يستعد المئات من ساكنتها لتنفيذ وقفة احتجاجية مساء يوم غد الجمعة للتنديد بما تشهده المدينة من فساد بشتى تلاوينه وترد سياسي واقتصادي واجتماعي وما يمارسه ضدها من تهميش وتفقير ممنهجين. وموازاة مع ذلك، يستعد والي جهة تازة الحسيمة تاونات وعامل إقليم الحسيمة، محمد الحافي، للقيام زوال غد بزيارة لمدينة ترجيست، حيث من المنتظر أن يؤدي صلاة الجمعة بالمدينة، بعدما دعا بعض الهيئات الناشطة هناك للجلوس إلى طاولة الحوار، في محاولة منه لنزع فتيل الغضب الذي انتاب شباب وأبناء المدينة بعدما نفذ صبرهم اتجاه السياسة التفقيرية الممنهجة من طرف الدولة والمنتخبين بالمدينة الذين لم يجيدوا سوى سياسة نهب المال العام والضحك على ذقون مواطنيها الذين يقاسون ويلات الفقر والإقصاء بعدما تم تخصيص الملايير من السنتيمات لتأهيل المدينة والتي لم يظهر لها أي أثر إلى يومنا هذا.

دعوة الوالي إلى التفاوض والحوار لاقت رفضا قاطعا من طرف شباب وأبناء المدينة، معتبرين إياها مجرد هروب إلى الأمام، فيما استجابت لها بعض الهيئات الحزبية، وهي نفسها الهيئات التي تواجه غضب المواطنين الذين يحملونها المسؤولية فيما آلت إليه أوضاع المدينة. وإذا كانت وقفة الأسبوع الماضي قد ووجهت بقمع عنيف من طرف القوات العمومية أسفر عنه سقوط العديد من الجرحى في صفوف المحتجين، فإن شباب وأبناء المدينة أكدوا أنهم على أتم الاستعداد لإنجاح شكلهم النضالي المقرر غدا، وذلك بحشدهم للمئات من أبناء وساكنة المدينة الذين يعتزمون المشاركة في هذه الوقفة، مؤكدين على أنها ستكون أضخم احتجاج شعبي ستشهده المدينة رغم ظروف القمع والحصار…

1,156 total views, 1 views today

Comments

comments